Lostpedia Wiki
Advertisement
هوريس كودسبيد
 
 
هوريس كودسبيد
الممثل(ة)
دوغ هاتشيسون
{{{AltCasting}}}
أول ظهور
("الرجل الذي خلف الستارة")
آخر ظهور
("اتبعوا القائد")
ظهر في
{{{Appearances}}}
تم ذكره في
{{{Mentioned}}}
عدد الحلقات
7
الحلقات المحورية

{{{Centric}}}
الإسم
هوريس كودسبيد
ألقاب أخرى
{{{AKA}}}
تاريخ الميلاد
تاريخ الوفاة
({{{DeathEp}}})
الأصل
الولايات المتحدة الأمريكية
المهنة
رئيس و رياضي، مبادرة دارما
في أستراليا...
{{{ReasonAus}}}
على الطائرة...
{{{ReasonTrip}}}
على الجزيرة...
{{{IslandReason}}}
العائلة
آمي - زوجته
أوليفيا كودسبيد - علاقة مجهولة
إيثان روم - ابنه
ابنة بالقانون مجهولة الاسم
العلاقات
{{{Link}}}
المواسم

>م1 - م2 - م3 - ق.م. - م4 - م5 - م6

صور


هوريس كودسبيد (باللاتينية: Horace Goodspeed) كان قائد في مبادرة دارما على الجزيرة و قد عمل أيضا كرياضي. كان متواجد يوم ولادة بينجامان لاينوس، و قد ساعد والد بين للحصول على وظيفة بالجزيرة. هوريس و آمي هما والدا إيثان سنة 1977، و قتل هوريس خلال النطهير سنة 1992.

خارج الجزيرة[]

1964[]

هوريس يساعد روجر بإيصال بين سنة 1964. ("الرجل الذي خلف الستارة")

سنة 1964 قبل قدومه للجزيرة، كان هوريس يقود السيارة مع أوليفيا خارج بورتلاند مسافة 32 ميل عندما صادف روجر لاينوس يحمل زوجته على قارعة الطريق بعد ولادة بين السابقة لأوانها. حاول هوريس أن يأخذ والدة بين للمستشفى، و لكنها فارقت الحياة قبل أن يحاول. ("الرجل الذي خلف الستارة")

على الجزيرة[]

1973[]

هوريس يرحب بقدوم كل من بين و روجر إلى الجزيرة. ("الرجل الذي خلف الستارة")

كرئيس بمبادرة دارما على الجزيرة، تدخل هوريس بإحضار روجر لاينوس و ابنه بين ذو ثمانية سنوات إلى الجزيرة سنة 1973. على مرسى الغواصة، رحب هوريس بصدرٍ رحب كل المستجدين إلى الجزيرة، و قد كان يرتدي بذلة دارما و التي تصنفه "كرياضي". عقب ذلك بعد تصوير مشاهد بين دارما و المعادين، اعترف روجر لهوريس يطلب منه أن يدفعوا المزيد ليوافق على وظيفة "عامل" في مكان خطر كهذا. ("الرجل الذي خلف الستارة")

1974[]

هوريس يستجوب سوير في الثكنات. ("لافلور")

بعد سنة، قابل هوريس المسافر عبر الزمن سوير في غرفة التسلية بالثكنات و استجوبه عن سبب تواجده على الجزيرة. سوير رد على هوريس أن اسمه "جيم لافلور"، و أن قاربه تحطم و هم يبحثون عن الصخرة السوداء، و الذي ادعى هوريس أنه لم يسمع بها من قبل. هوريس أخبر سوير أنه بوسعه الرحيل من الجزيرة بالغواصة في اليوم التالي.

في نفس اليوم، ريتشارد ألبرت حضر إلى المخيم، و أعلم هوريس أن مقتل اثنين من المعادين (و الذي كان سببه سوير و جولييت سابقا في نفس اليوم) قد كسر الهدنة بين دارما و المعادين. سوير عاند هوريس و قابل ريتشارد، و شرح له الموقف. بعد عودته من اجتماعه مع ريتشارد، أخبر هوريس أنه يجب عليهم تسليم جثة بول للمعادين. هوريس و سوير زاروا آمي، أرملة بول، لإسترجاع الجثة، و الشرخ بين المعادين و دارما قد التئم مؤقتا. ("لافلور")

1977[]

هوريس و هو ثمل كما ظهر لجيري و فيل. ("لافلور")

بعد ثلاث سنوات، جيري و فيل، اثنان من أمن دارما، اكتشفا هوريس و هو ثمل يترنح بجوار الحاجز الصوتي، يرمي أصابع المتفجرات على الأسجار. فأعلموا سوير، رئيس الأمن، و ذهبوا بعد ذلك لإحضار "قائد" دارما الثمل. أرجعه سوير إلى منزله ليفيق من آثار الكحول. آمي، و التي ارتبطت بهوريس، وضعت جنينها إيثان، و قد غاب هوريس عن ذلك عندما كان فاقد الوعي. يعد أن استيقظ، شرح هوريس لسوير سبب سكره بأنه تشاجر مع آمي بموضوع بول، و سأل سوير إن كانت ثلاثة سنوات كافية لنسيان حبيب قديم. هذا الموضوع جعل سوير يخبر هوريس عن كيت مؤكدا أن ثلاثة سنوات أكثر من كافية. ("لافلور")  ("ناماستي")

بعد ذلك بقليل، جين و رادزنسكي أمسكوا بسعيد في الأحراش، و أسروه في الشعلة. عندما حضر سوير، اقترح رادزنسكي أن يقتلوا سعيد على الفور. و لكن سوير أصر على أخذه للثكنات، و هدد رادزنسكي بأنه "سيرفع الأمر مباشرة لهوريس". ("ناماستي")

هوريس و رادزنسكي يسألون الأسير سعيد. ("إنه مثلك عندنا")

زار هوريس سعيد في زنزانته بمركز الأمن. سأل سعيد عن سبب تكبيله بالأصفاد، و إن كان على خلاف مع قومه. سعيد لم يجاوبه على أي من أسئلته. بعد ذلك، ذهب هوريس إلى سوير يخبره عن كيفية جعل سعيد يتكلم، بأن يأخذه إلى أولدام، محقق دارما. أجابه سوير أن سعيد سيتكلم معه. بعد أن رفض سعيد التعاون، كل من هوريس، فيل، رادزنسكي و سوير أخذوه إلى أولدام. أولدام أعطى سعيد عقار الحقيقة، فكشف سعيد عن كل ما يعلمه من محطات مبادرة دارما، كيفية وصوله إلى الجزيرة، حتى أنه أخبرهم عن التطهير. على العموم، عندما أخبرهم أنه من المستقبل، شكّ أعضاء دارما فيما يقول. في المساء، اجتمع هوريس لمعرفة ما سيفعلونه بسعيد. و قد حضره العديد من أعضاء دارما، بما فيهم سوير، رادزنسكي، آمي و روزي. رادزنسكي كان من أشد المؤيدين لإعدام سعيد، و بعد خطاب حبيبة هوريس، آمي، المؤثر، و بحوزتها إيثان، المجموعة صوتت بالإعدام. ("إنه مثلك عندنا")

تلك الليلة، أخذ هوريس زمام أمور الأمن، و بدأ يجهر العدّة لهجوم محتمل بعد هروب سعيد. كان توقعه الأول أن جاك من قام بتهريبه، و لكنه علم الحيقية بأن بينجامان لاينوس الصغير هو من هرّب السجين، بعد سرقته للمفاتيح من والده، روجر. ("مهما حدث، فقد حدث")

هوريس يعطي مايلز الطرد ليوصله إلى رادزندسكي.

ذهب هوريس إلى مركز الأمن ليطلب من لافلور أن يوصل "طرد". و لكنه وجد مايلز، و أعطاه الثقة بأن يوصل الطرد إلى رادزنسكي في الشبكة 334 من مستعمرة المعادين، و بأن يحضر ما سيعطيه إليه بالمقابل. أعاد مايلز الطرد، و الذي كان جثمان عامل دارما. فطلب منه هوريس أن يأخذها إلى بيير تشانغ في السحلبية. ("البعض يحب هوث")

بعد أن اكتشف رادزنسكي حجز فيل في منزل سوير، و أن سوير و كيت هما من اختطف بين المصاب، حضر هوريس استجواب سوير و جولييت. حاول أن يجعل التحقيق بعيداً عن العنف، و لكن رادزنسكي أخبره أنه لم يعد المسؤول. ("اتبعوا القائد")

بعد فترة من عمله مع دارما، هوريس صمم و بنى كوخ و الذي قطنه بعد ذلك جايكوب. ("حمى الكوخ")


1992[]

هوريس أحد ضحايا التطهير. ("الرجل الذي خلف الستارة")

سنة 1992، كان هوريس في الثكنات و قت وقوع التطهير؛ مات و هو جالس على مقعد. بين وجد جثته بعد العودة من قتل والده، و أغلق عيني هوريس كتعازيه له، و لم يظهر تعازيه لأي شخص آخر من الموتى. ("الرجل الذي خلف الستارة")

بعد وفاته[]

ظهور هوريس بحلم لوك. ("حمى الكوخ")

تقريبا بعد 12 سنة، ظهر هوريس بحلم لوك. شاهده لوك بحلقة متكررة، يقطع نفس الشجرة مراراً و تكراراً، و بالأخير نزف دماء من أنفه و التي ظهرت و اختفت. أخبره هوريس أنه كان يبني كوخ له و "لزوجته" (المتوقع أنها أوليفيا). هوريس أخبر لوك أنه (هوريس) ميت منذ 12 سنة، و أن جايكوب ينتظره (لوك) منذ فترة طويلة، و لمعرفة مكان جايكوب، على لوك أن يجد جثمان هوريس، فوجد لوك مخطط لكوخ جايكوب، و أيضا خريطة لموقعه. ("حمى الكوخ")

هوامش[]

  • بالدي في دي، المقابلة الصحفية لحلقة ("الرجل الذي خلف الستارة") مع ديمون ليندلوف و كارلتون كيوز بيّنوا أن هوريس و أوليفيا من العوامل المؤثرة في "مستقبل" المسلسل لوست.
  • كما ظهر في حلقة ("الرجل الذي خلف الستارة") أن كل من هوريس و أوليفيا يلبسون خواتم زواج متماثلة بالبنصر الأيسر عندما توقفوا خارج بورتلاند لمساعدة آل لاينوس.
  • "هوريس" مشتق من "حورس"، اسم إغريقي للآلهة المصرية ذات رأس الصقر. في الأساطير عين حورس أصيب بمعركة مع السّيْث لعرش مصر، و عولج من قبل حيثور. في الجزيرة هنالك معالم مصرية، شبيهة بالطلاسم، كالتمثال ذو الأربع أصابع ("لافلور") و الهيكل تحت المعبد. ("الميت ميت")
  • حورس هو ابن الآلهة المصرية أوزيريس. أوزيريس هو آلهة الآخرة (و الحياة الأبدية)، التي كانت سابقا تاريخيا تجسد آنوبيس - آلهة برأس كلب.

الأسئلة الغير مجاب عنها[]

الأسئلة الغير مجاب عنها
  1. لا تقم بالإجابة على الأسئلة هنا.
  2. اترك السؤال مفتوحاً و محايداً و لا تقم بالتلميح أو اقتراح إجابة معينة.
من أجل نظريات حول الأسئلة الغير مجاب عنها، أنظر : هوريس كودسبيد/نظريات
  • هل كان هوريس يعلم بأمر جايكوب قبل وفاته؟
  • ما هي صلته بأوليفيا؟
  • هل هوريس بنى الكوخ حقيقة؟
  • كيف انتهى المطاف بخريطة الكوخ بجيب هوريس؟


Advertisement